عالم إحسان البغدادي

في زمن العبث نسجت عالما من ورق صرت أدون فيه أفراحي و الامي لأخرج من صمتي و أشيع جنازة غربتي

Sunday, February 04, 2007

- 2 - محاولات للكتابة

ابتسامة الحب؛
وأنت في محيط عملك تفاجأ كثيرا -خاصة وإن كنت من الناجحين- بمن يدسون لك خلف ابتسامتهم الصفراء حقائب من المكائد والضغينة و الغيرة، فتصطدم بأفكارهم السقيمة المليئة بشرانق الغباء وطقوس التلبذ ،والمؤلم أن ترى بعض من دافعت عنهم يوما يشارك أولئك في قذفك بمسامير الغيرة يغرسها خلف ابتسامته الصفراء ،
يكفي أن ترد على هؤلاء بابتسامة الحب المضيئة التي تصكهم عجزا
مدار التحدي
عندما يتسلل اليأس الى أعماقنا يجرنا إلى طقوس التلبد ،لكن الأمل يظل يراودنا يهمس في اذاننا يشدنا الى توقع شئ ما يركض بنا الى بريق العودة على مدار التحدي.
زمن السامقين
قال بصوته العذب: أشطبي من قلبك معنى الطيبة ، فالإنسان الطيب اصبح مستهدفا في هذا الزمن الذي وضعه في قائمة الأغبياء ،ثم اردف قائلا إياك ان تصدقي من يقول لك ان الدنيا عمل ومثابرة بل صدقي من يقول لك ان الدنيا حظوظ،وإلا فما هو السر في ارتفاع الهابطين وبقاء السامقين خلف أضواء البروق.
نصيحة
اغسل يديك من غبار الحياة خمسين مرة في اليوم
اغسل وجهك صدأ الريح عشرين مرة في اليوم
اغسل قدميك من وحل المسافة ،شعرك من فحم المساء
لكنك حين تغسل قلبك بماء المحبة مرة واحدة تصير اطهر الكائنات

4 Comments:

Blogger ivor1982 said...

This is very nice blog. do you konw Mozilla Firefox web browser?I really loved it,I hope you may want to download and try. thank you.

4:48 AM  
Blogger ألطيبُ said...

في الدنيا حظ وفي الدنيا بخت كما يقولون لكن هل كل الحياة تقوم على الحظ ؟؟ يا احسان من عندهم حظ قليلون وهي هبة من الخالق على ايه حال اما من عندهم واسطة فهم الكثر في هذا الزمان .. ورغم ذلك كوني متيقنة من ان من لديه واسطة يبقى ابد الدهر حاني الرأس امامها خاضعا لها وقد يكون عليه احيانا كثيرة ان يقدم لها مقابل خدماتها له من عزته ممكن من شرفه ممكن ومن جسده احيانا يجوز ؟؟؟
اما الطيبوبة فلا تتخلي عنها ابدا وان كنا نحيى في هذا الزمن الرديء الذي ينعت فيه الطيبون بالغباء ..
ودمت تحسانا متدفقا
الطيب

8:28 AM  
Blogger ihssan baghdadi said...

أنت على حق و لكن هذا هو الواقع فالبقاء للسامقين و الدوام لذوي التدخلات ليس حقدا عليهم بقدر ما هو تذمر من الواقع

11:15 AM  
Blogger ألطيبُ said...

انت مدعوة لقراءة مقالتي الاخيرة والمشاركة فيما دعوتك اليه يا احسان
على فكرة اشعؤ اني ازورك اكثر بكثير مما تزورينني انت ؟؟ لماذا يا ترى ؟؟

2:25 PM  

Post a Comment

<< Home