عالم إحسان البغدادي

في زمن العبث نسجت عالما من ورق صرت أدون فيه أفراحي و الامي لأخرج من صمتي و أشيع جنازة غربتي

Wednesday, January 24, 2007

نزار قباني

إهداء : الى مريم
إنني أُحبّكِ..
هذه هي المهنةُ الوحيدة التي أتقنُها..
ويحسدني عليها أصدقائي.. وأعدائي..
قَبْلَكِ.. كانتِ الشمسُ، والجبالُ، والغاباتُ..
في حالة بطالة..
واللغةُ بحالة بطالة.. والعصافيرُ بحالة بطالة...
فشكراً لأنكِ أدخلتِني المدرسَهْ..
وشكراً.. لأنكِ علَّمتني أبجديةَ العشقْ..
وشكراً .. لأنكِ قبلتِ أن تكوني حبيبتي..

4 Comments:

Blogger ألطيبُ said...

لا افهم لماذا لا تجيبين على تعليقاتي لك ؟ هو شأنك على كل حال .. في امان الله

3:01 PM  
Blogger ihssan baghdadi said...

عمت مساءا أيها الصديق الطيب
اسفة على عدم الرد
فقط لأني تائهة في دوامة العمل

10:16 AM  
Blogger ألطيبُ said...

اعانك اتلله يا احسان .. لكن وفري لنا من الوقت ولو النزر القليل ان كنا نعني لك شيئا بالطبع اما انت فتعنين لنا الكثير
ودمت في رعاية الله
الطيب

2:53 PM  
Blogger ihssan baghdadi said...

أعدك ووعد الحر دين عليه ألا أتأخر في الر د عليك رغم انشغالي وأدعوك لزيارة مدونتي الجديدة و التي لم أنشرها بعد ستكون أول مطلع عليها فقط لأثبت لك بشكل عملي أنك صديق عزيز علي
لك مني أعطر تحيةwww.ihssanbaghdadi2007.ici.ma

4:26 PM  

Post a Comment

<< Home