عالم إحسان البغدادي

في زمن العبث نسجت عالما من ورق صرت أدون فيه أفراحي و الامي لأخرج من صمتي و أشيع جنازة غربتي

Tuesday, October 10, 2006

WEEKEND IN TANGER


كانت الدورة التكوينية التي عقدتها كتابة الدولة المكلفة بالشباب و
الأسرة و المعاقين بشراكة مع فضاء الجمعيات ، متنفسا استطعت من خلاله
الخروج من دوامة العمل و ملفات النساء ضحايا العنف و البيت و لحضات أقضيها مع حفتة من الأصدقاء و سويعات أسرقها من الزمن لأرتمي في أحضان الحبيب.
هذه الدوامة الروتينية التي جعلتني أعيش حالة إحباط، أخرجتني منها الدورة التكوينية بطنجة، تلك المدينة التي قضيت بها أمتع لحضات حياتي ..المدينة التي شهدت تمردي... فيها تعلمت مالم أفكر فيه و تعلمت مالم أحلم به...المدينة المغرية التي إن لم تمسك لجام نفسك ضعت بين متاهاتها.
بمجرد وصول الطاكسي الى "مغوغة" أحست طنجة تعانقتي و تسألني عن أحوالي، قصدت فندق "سولازور" وضعت أغراضي و رحت أتجول أرجاء المدينة و كأني أتفقد ذكرياتي بكل شبر فيها :مقهى الخودة ،مقهى مكوسة ،كومبلكس مونا ، إبيريا ، سوق برا ، دوليز، بولفار، المديني و عطوره الفاخرة ، المنصوري و سندويش الكبدة، أشقار ، بلايا بلانكا ................. و غيرها من الأماكن التي ماتزال محفورة بكياني .
بداخلي إحساس ممزوج بالحسرة و السعادة ، تمنيت لو قضيت بقية عمري بهذه المديتة .
مرت تهاية الأسبوع بدون عطلة لكن الفائدة كانت مهمة ـ، و عادت حليمة لعادتها القديمة

0 Comments:

Post a Comment

<< Home